منتدى متنوع شيق


    !!!شيء أروعـــــــــــــ من الحـــــــــــــــب!!!

    شاطر
    avatar
    الماسه حساسه
    المدير العام

    عدد المساهمات : 103
    نقاط : 176
    تاريخ التسجيل : 31/05/2009

    m22 !!!شيء أروعـــــــــــــ من الحـــــــــــــــب!!!

    مُساهمة من طرف الماسه حساسه في الأربعاء يوليو 01, 2009 5:31 pm

    ظل يحاكيها وتحاكيه
    من خلف تلال وحدتها وركام أيام عمرها
    تناجيا الحلم وتقاسما الفرح والألم
    غاص بمكنون ذاتها وسبحت بأوصاله
    تغلغل بكيانها سرت بشريانه
    ذاب بذرات تكوينها انصهرت بوجدانه
    عزف بأوتارها وتقلدت عرش أحلامه

    .....................

    وفى خضم تلك المشاعر والأحاسيس المتأججة
    أجتاحها طوفان من الأسئلة
    وعلامات الإستفهام والتعجب المتلاطمة
    ما هذا الشعور الذى يجرفها
    بحنان وعذوبة نادرة إلى مناطق لم تطأها حتى بالخيال
    لم ترتد روعتها من قبل
    وظل السؤال يؤرق مسمعها
    هل هذا هو الحب الذى ألفه العشاق؟؟؟!!!!
    أم هو التعود والاعتياد!!؟؟
    أم هو الحنين لحلم ضائع
    متكسر من ماض مر وفات !!؟؟
    أم الاحتياج لروعة الشعور
    والظمأ والحاجة للارتواء!!؟؟

    .......................

    آثرت البعد عنه والهرب لأبعد مكان بداخلها الحزين
    وغاب عنها همسه
    ولأول مرة تسمع لحن الحيرة يِعزف بأناملها
    وجاءت أفكارها متأملة لحالها
    وهذا الفراق القاسى
    ومشاعر العناد والتردد خلف غيمات الألم
    و تمتزج روحها بالأريج المتطاير من عبق زهوره
    وتذكرت رؤاه الجارفة
    واللحظات التى لم تفارق مخيلتها المبهورة

    ........................

    بينما تدنو خطاها المشتاقة نحوه
    حيث مجلسه الأثير داخل قلبها
    فهو معنى للحب وعقيقة الروح هو ذاتها الضائعة
    هو نصفها التى ظلت تبحث عنه طيلة عمرها
    وجاش قلبها بحنين غريب نادر
    حين رددت اسمه ولفها إعصار الشوق
    من خلف صفحات التلاقى
    ما اجمل ان تموت الآن على صدر تلك الصفحات
    التى تحياها رغم إضرام القلب بيأسة

    ..........................

    أحست لتذكرها صوته بصحو عجيب
    يتدفق بروحها المتعبة
    وكاد قلبها يثب من صدرها
    لمجرد استرجاع نبرات صوته الرخيم
    ونفسها جاشت بالسعادة والفرح يخامرها
    بهذا الصوت شديد الصفاء
    واستمعت لموسيقى حالمة لا تعرف مصدرها
    اخذتها بسحرها لتطير بها عبر لحظات التمنى وامل اللقاء
    فهناك مشاعر تجيش بها النفوس
    ومن اجلها نحتمل العذاب
    بات عقلها يفور كالبركان
    وروحها تطير عبر الازمان
    باحثة عنه بكل مكان
    لتخبره ان شعورها نحوه شئ آخر
    أكبر وأروع من الحب
    وأقوى وأعتى من الطوفان

    .......................

    لا تعرف له اسما او وصفا غير انه يغمرها
    بلحظات التلاقى وأوقات الهجران
    وظل السؤال هل هذا هو الحب
    ام شيئ أروع وأكبر من الحب

    Embarassed Embarassed Embarassed

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 09, 2018 11:46 pm